• Italiano
  • English
  • Español
  • 中文 (中国)
  • Română
  • Shqip
  • العربية

سيارات الإسعاف والأطفال

كانت طليعة المهاجرون أولئك الذين يمارسون أعمال الإسعاف، وكان يسير الفلاحون في توسكانا إلى كورسيكا للعمل الزراعي، ثم إلى فرنسا، وكانوا يتقاضون أعلى الأجور. وكانت حرفة النحات الأكثر انتشارًا. كانوا يغادرون إلى البلدان الأوروبية، ثم إلى الأمريكتين، وكان يتجول الموسيقيون من جميع أنحاء إيطاليا، بينما يغادر باعة المطبوعات والخردوات، والحطابين والحفارين، المناطق الشرقية من شبه الجزيرة.

مع تحسن النقل وبداية الهجرة العظيمة وصلت جولات العربات إلى جميع الدول الأوروبية ثم الأمريكتين. لم تنظر إليها سلطات الشرطة بعين الرضا، حيث كان يرافقها الأطفال باستمرار، وغالبا ما كانوا يجبرون على التسول، وفي بعض الأحيان كان يجلب الآباء أنفسهم أطفالهم معهم أو يسلمونهم إلى الناس الذين كانوا على ثقة من أنهم سوف يعلمونهم حرفة قادرة على إذاعة صيتهم في جميع أنحاء العالم.


القوى العاملة والأعمال الشاقة

كان يعمل المهاجرون، معظمهم من المزارعين، كذلك في العمل الزراعي في الخارج، ويشاركون في إزالة الغابات أو استصلاح الأراضي، وكما كانوا يعملون في بناء الطرق الرئيسية والسكك الحديدية للمباني وفي الأعمال الشاقة بالمناجم. عاد قرابة نصف المهاجرين بشكل نهائي إلى إيطاليا. كانت “حملة الهجرة” في الولايات المتحدة عادًة ما تستمر بضع سنوات، ويعزى ذلك إلى عدم إدماج الدولة، والحد الأدنى من المعرفة باللغة؛ وتوفير أقصى قدر من المال في أقصر وقت للإسراع إلى العودة، وقبولهم التزامات العمل المبالغ بها وتدني مستويات المعيشة.

حددت منطقة المنشأ الحرف: استأنف المهاجرون في أستراليا من المناطق الجبلية قطع الأشجار أو أصبحوا يعملون في قطع قصب السكر؛ في حين أولئك النازحون من السهل قد كرسوا أنفسهم للزراعة أو القطاع الثالث.


أعمال عظيمة وثروات كبيرة

شارك العديد من المهاجرين الإيطاليين في تنفيذ الأشغال العامة الكبيرة، وكان العديد منهم ضحايا الحوادث في العمل. كما شهدوا حفر الطرق بفريجوس، وسان غوتاردو، وسيمبلوني أو سكة الحديد ترانس سيبيريا في العمل.

نجح عدد من المهاجرين كمقاولين، وغالبًا ما بدأوا من الصفر، واستفادوا من الفرص لتحقيق مواقف يحسدون عليها، وسرعان ما انتقل الرجال من ذل العيش إلى الثروة عندما ارتقوا أعلى المستويات الاجتماعية في بلد التبني. قصة نجاح: أصبح البرازيلي جيوسيبي جورجي العامل البسيط، مُصَنِّعْ السكك الحديدية، وفيما يتعلق بالمهارات التقنية كان ذائع الصيت بما يثبت نفسه في قطاع يهيمن عليه الانكليز.

 


النساء “الهشة”

كانت تدرس دائمًا الهجرة الإيطالية من خلال التركيز على الرجال.

لتجنب مواجهة عواقب هجرة الذكور، كانت النساء يبقين في منازلهن: يتولين رعاية الأطفال وكبار السن، ويعملن في الحقول، وبدلًا من الرجال، كن يتحملن مسئوليات اقتصادية مثل توقيع العقود، واكتسبن في الخارج مساحة في عالم العمل: حيث كان النسيج أول قطاع صناعي، بدءًا من المصانع الفرنسية، عندما شاركن كربات منزل للمواليد، وخاصة في أمريكا الشمالية، و”المجلس”، أي تقاعد المواطنين، وهي الأنشطة التي أتاحت لهن القيام بالعمل المنزلي والمساهمة في اقتصاد الأسرة.


المحال والمتاجر

بالنسبة للمهاجرين الذين كرسوا أنفسهم لأداء الأعمال التجارية، كانت البدايات متشابهة: فقد عملوا أولا كمعالين للأقارب أو الأصدقاء، ثم بدأوا مباشرة في الأعمال التجارية. وفي هذا المسار لعبت الأسرة دورًا رئيسيًا سواء بالنسبة للدعم الاقتصادي أو المشاركة المباشرة في الأعمال التجارية.

كانت المحال التجارية الأولى متاجر صغيرة، وكانت تعمل عمومًا في قطاع الأغذية، وكانت موجهة إلى العملاء الإيطاليين. أعلنت صالات العرض في العديد من المتاجر عن المنتجات الإيطالية، واستطاعت بعض هذه الأنشطة من ترسيخ أركانها على مر الزمن، وتحولت إلى شركات لإنتاج وتجهيز المنتجات الزراعية والحيوانية، أو إلى التوزيع واسع النطاق.


من الخدم إلى السادة

عمل المهاجرون الإيطاليون بنجاح في قطاع المطاعم؛ حيث عملوا في بادئ الأمر كتجار تجزئة للآيس كريم في الصيف، والكستناء المحمص في فصل الشتاء، ولما قوت شوكتهم عملوا كنوادل، ثم طهاة في المطاعم والفنادق. وأخيرًا: ملاكًا. كانت العائلة كذلك في هذا المجال دور أساسي في تطوير كل مشروع جدير بالذكر أن يكون عمل خاص بــ”الطهاة” المبتدئين، والرجال الذين يقومون بعمل الطهاة في محاولة لإعادة إنتاج وصفات من نسائهم.

ومن الأمثلة على ذلك الهجرة إلى المملكة المتحدة. انتقلوا من لندن إلى المدن الإقليمية، في المناطق الصناعية في جنوب ويلز. في اسكتلندا وايرلندا، وفتحوا المتاجر والحانات.

هذا أصل نجاحهم: السكان المحليين، الذين غالبًا ما يقتاتون فقط على السمك والبطاطا، فتحوا مختلف الحانات، والتي كانت يتردد عليها فقط كبار السن من الرجال لبيع البيرة والمشروبات الكحولية. وعلى العكس، كان الإيطاليون الأصل يميلون إلى النساء والفتيان لمجرد أنهم لم يبيعوا المشروبات الكحولية. كذلك الحال بالنسبة لبائعي الآيس كريم: تحولت العربات إلى محلات الآيس كريم، حيث كانت المشروبات الغازية والقهوة والكعك والمربى والشوكولاتة.